4you

افكار وبتعبر عنها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فتاوى العلماء فى ما فعله المدعو عمرو خالد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منهاج السنه النبويه
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: فتاوى العلماء فى ما فعله المدعو عمرو خالد   الخميس يناير 10, 2008 9:04 am

بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

بعد ما فعل ما فعل عمروخالد من ذهابه الى الكنيسة لمشاركة النصارى فى ضلالاتهم

كان لابد من توضيح حكم الاسلام فيما فعله عمروخالد ؛؛؛

ولماذا اجمع العلماء سلفاً و خلفاً على عدم جواز مشاركة النصارى فى اعيادهم

وان فاعل ذلك لو سلم من الكفر فقد وقع فى المحرمات ...

مشاركة الكفار فى اعيادهم هى اقراراً لهم على ما هم عليه من الكفر

ولنقرأ ما قاله العلامة الإمام ابن القيم فى كتاب احكام اهل الذمة
" وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق ، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم ،

فيقول: عيد مبارك عليك ، أو تهْنأ بهذا العيد ونحوه ،

فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب بل ذلك أعظم إثماً عند الله ،

وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس ،

وارتكاب الفرج الحرام ونحوه ، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك ،

ولا يدري قبح ما فعل ، فمن هنّأ عبداً بمعصية أو بدعة ، أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه ." اهــ

ومشارك الكفار والمشركين فى اعيادهم لابد ان يقع فى هذه الأمور المحرمة او المكفرة حسب التفصيل

وذلك لأن من المعلوم لدى كل عاقل مبصر ان اعيادهم اعياد عقائدية دينية

كما ثبت فى حديث
" لكل قوم عيد و هذا عيدنا "

ومن هذه الأمور التشبة " ومن تشبه بقوم فهو منهم "

وقال
عبد الله بن العاص من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجاناتهم وتشبه بهم

حتى يموت خسر في يوم القيامة

ومن الطبيعى من مشاركة هؤلاء ايضاً و الذهاب اليهم هو طلب مودتهم

وذلك محرم بالنص الصريح فى كتاب رب العالمين

قال تعالى (
لا تتخذوا اليهود و النصارى أولياء … ) الآية
وقال تعالى :

( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق … )
الآية .

وكان عمر رضي الله عنه يقول : ( اجتنبوا أعداء الله في عيدهم ) أخرجه البيهقي .


و فاعل هذا الجرم لو كان لا يعتقد بكفر و شرك من يهنئهم من النصارى او غيرهم

فقد وقع فى الكفر والعياذ بالله وان اظهر مع ذلك الإسلام

قال القاضي عياض : ولهذا نكفِّر كل من دان بغير ملة المسلمين من الملل ، أو وقف فيهم، أو شك ، أو صحَّح مذهبهم ، وإن أظهر مع ذلك الإسلام ، واعتقده ، واعتقد إبطال كل مذهب سواه ، فهو كافر بإظهاره ما أظهر من خلاف ذلك . أهـ " الشفا بتعريف حقوق المصطفى " .

وقد قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فى نواقض الإسلام

من لم يكفر المشركين أو شك في كفرهم أو صحح مذهبهم : كفَرَ إجماعاً

ثم قال رحمه الله
ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف إلا المكره وكلها من أعظم ما يكون خطرا ومن أكثر ما يكون وقوعا فينبغي للمسلم أن يحذرها ويخاف منها على نفسه نعوذ بالله من موجبات غضبه وأليم عقابه وصلى الله على محمد .

ولا شك طبعاً فى ان اليهود و النصارى كافرون مشركون

وقد قال الشيخ بن العثيمين فى من فعل هذا الأمر المنكر
ومن فعل شيئاً من ذلك فهو آثم سواء فعله مجاملة أو توددا أو حياء أو لغير ذلك من الأسباب لأنه من المداهنة في دين الله، ومن أسباب تقوية نفوس الكفار وفخرهم بدينهم .

قد يقول قائل الم يقل الله جل وعلا

( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ..) المائدة


ومن منطلق هذه الأية العظيمة ذهب عمروخالد الى الكنيسة


وهنا قد يستشكل على البعض ويعتقد بوجود تعارض بين هذه الأية العظيمة وبين كثير من الأيات

التى تحرصنا على لعن ومحاربة اليهود والنصارى


ولكن لا إشكال ولا تعارض فى كتاب الله كما هو معلوم وبقليل من البحث فى كتب العلماء
والمفسرين نفهم ما المقصود

قال الطبري رحمة الله عليه

وقيل: إن هذه الآية والتي بعدها نزلت في نفر قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم من نصارى الحبشة، فلما سمعوا القرآن أسلموا واتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقيل: إنها نزلت في النجاشي ملك الحبشة وأصحاب له أسلموا معه وهذه لها قصة طويله.

وقال آخرون: بل هذه صفة قوم كانوا على شريعة عيسى من أهل الإيمان؛ فلما بعث الله تعالى ذكره نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم آمنوا به.

وقال العلامة بن القيم

والمقصود أن هؤلاء أي الموصفين بهذه الصفات الذين عرفوا أنه رسول الله بالنعت الذي عندهم فلم يملكوا أعينهم من البكاء وقلوبهم من المبادرة إلى الإيمان .
قد يقول قائل كما قال القرضاوي ...

بما ان النصارى
يهنئون المسلمون بأعيادهم، والله تعالى يقول: (وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا)

فنحن نرد عليهم التحية ....!!!

وهذا بالطبع جهل

بل جهل أصلع و له قرنان

والأية نزلت تخص المسلمين فقط و غير ذلك مخالف للسنة


_________________
ادخل هنا ولن تندم بل.............

http://www.mislamih.com/mi/133.htm

إذا طال الزمان ولم تروني فهذا توقيعي فاذكروني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
KING OF WEB
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 01/01/2008
العمر : 32
الموقع : http://4you.top-me.com

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى العلماء فى ما فعله المدعو عمرو خالد   الخميس يناير 10, 2008 10:55 am

تسلم ايدك على الشغل الجميل وبارك الله فيك

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://4you.top-me.com
 
فتاوى العلماء فى ما فعله المدعو عمرو خالد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
4you :: اسلاميات :: الملتقى العام للموضعات الاسلاميه-
انتقل الى: